25 Sep 2012

لا تجي اليوم..ولا تجي بكره

أعود بعد انقطاع لأكتب...
 
إليك: أرجوك ألا تأت اليوم ولا غد..فالروح تعبة والنفس مثقلة..فليس لمثلك أرتضي نفس بحال نفسي...ليس اليوم وقد صار قلبي مزبلة..صدقني، لم يعد لدي طاقة أبذلها في عقد مقارنات قد تراها ظالمة..ولنكتفي بالواقع على قسوته ونقبل الحقائق مهما كانت مؤلمة..فأنت خفيف كريشة وقلبي ملعون كسيزف: كلما بلغ المنتهى، عاد من حيث بدأ..تلك الحلقة المفرغة التي سقط فيها مذ أن استقرت أول رصاصة أدفع ثمنها من جيبي في صدر عابر سبيل..ليتضح لاحقا أنه ليس بعابر سبيل..أترى كم هي معقدة الأمور؟ كل ماليس له صلة يتضح في النهاية أنه أقرب إلينا مما نتخيل..فلا تنتظر مني أن أعطيك ما لم أعد أملك..فقد سلبوا مني كل شيء..ماذا أعطيك وأنا لم أعد حتى أمتلك راحة بالي
 
مجيئك لم يعد فكرة مبهجة..ولم يعد من الحكمة بشيء..فماذا أنت فاعل إن أتيت! ليس هناك ثقوب في روحي فترتقها..ولا جراح بقلبي فتشفيها..ليس هناك شيء على الإطلاق..فاليوم أنا عاجزة كخيال مآته ثابت لا يتزعزع لكنه لا يقوى حتى على الصراخ..فكيف أقول أحبك وقد سقط من حنجرتي حرف الحاء فلم يبقَ من الكلمة سوى: أبك! فكيف أطلب ممن له ابتسامة شهية كهذه أن ينخرط في البكاء! كيف أهبك قلب شكّلته المعارك..أصقله الفقد..ذبح ألف مرة..وبعث ألف مره..وفي المرة الألف: بعث مشلولا..فأرجوك ألّا تمسك بكفي الدامي..لا تنظر إلى بعينيك..لا تخبرني بأن العمر مازال فيه متسع لمزيد من الذكريات الطيبه..فتلك هي المشكلة: العمر الباقي..الذكريات..عيناك

صدقني...لا فائدة ترجى من محبة ذلك الخراب الذي هو أنا..لا نفع..لا ضرر..لا شيء

أرجوك: لا تأت..لا ترحل..لا تفعل شيء..أي شيء..وأشح بوجهك عني كلما تيسر فلم يعد في صدري من متسع لاحتمال كل هذا النور..خذ ما شئت وكف عن الابتسام..وضم كفك عند الحضور وقبل الغياب..خبيء كتفك..وربما يمكنك أن تخفي صدرك أيضا...وعينيك...أترى؟ لا استطيع رؤيتك بغير كفن..لم يعد في الذاكرة غير الأكفان..الدماء..فمازالت أذني تطن بصراخ رهيب...هتافات..أصوات القنابل..صوت ارتطام الخراطيش بالأجساد..وأصوات ارتطام الأجساد بالأرض

كن لي كما أنت: عابر سبيل..ولا تكن لي أبدا كما أشتهي..فلا فائدة من عودة النبض لجسد أكله الأسفلت فصار سراب

لا تأت

لا ترحل


فأنا لم أعد هنا..فلم تعد الحياة تقبلني..ولم أعد أقبل الحياة..فأرجوك ألا تبعثني اليوم بين كل هذا الموت..ولا غد بين الأكفان..إن أمكنك...فلتنتظر قليلا..ليوم يمكنك أن تبعثني فيه بابتسامه فأختبيء في صدرك وأبكي

*العنوان: من أغنية لفيروز

3 comments:

Revenant Feky said...

مش هتكلم عن امل ....ولا سعاده
بس هتكلم عن حياه لازم تستمر ....ولازم يكون في حافز انها تستمر
مش هقولك عايشه ليه ....ولا هقولك هدفك ايه
بس هقولك ادي لنفسك فرصه ..ادي لغيرك فرصه يقوى بيكي و تقوي بيه

استقوي بقوة غيرك ...عشان تعرفي تكملي في دنيا اتخلقنا فيها عشان نعيش في صراع

و بالتوفيق

amina zaki said...

:) لما يبقى ييجي نبقي نتفاهم في الموضوع ده

sab7al5air said...

مرات كده تحسي نفسك تقولي ان شا الله عمره ما جا
كوني بخير