19 Sep 2012

لعنات محمد محمود...اللعنة التاسعة

امبارح مسحوا الجرافيتي اللي في محمد محمود للمره الكتير أوي...بس بقالهم مده ماعملوهاش..وده خلاني أكتشف لعنة جديدة...إحنا اتلبسنا بالشارع ده..والشارع ده اتلبس بينا

اكتشفت اني مش الوحيدة اللي أحلامي اتحاصرت في محمد محمود...من قبل أحداث مسرح البالون (محمد محمود١) وانا بحلم كتير بالشارع ده...والأحلام دي لغاية دلوقت ماوقفتش...بحلم بيه قبل كل مصيبه عامه أو خاصه...وساعات بعدي هناك في الحلم بدون سبب...وانا بنتقل من مكان لمكان في الحلم بعدي من هناك...دايما موجود في أغلب الأحلام بدون سبب

فقدنا كتير في محمد محمود...شهدا ودم وعيون وأعضاء...وجزء من إنسانيتنا...كل واحد دخل الشارع ده في معركه دفن حته من إنسانيته هناك...يمكن عشان كده دايما موجود في أحلامي...حته مني لسه هناك..وحته منه لسه فيا...بقيت فعليا وانا ماشيه في الشارع ده بحس اني ماشيه في طرقة بيتنا...والموضوع أكبر من مجرد ذكريات

بيني وبين محمد محمود ناس ماتت...وناس عايشه..وحته مني...وحته منه...الشارع بقى ليه روح بتتنفس..وبالرغم من كل اللي شوفناه هناك إلا إن الشارع ده بقى صديق...جمعني بيه الغاز والخرطوش والدم...ودي علاقه ماتنفصمش بمسح جرافيتي من على الحيطان لوشوش ناس ابتساماتهم مابتتنسيش بالأساس

آخر حلم روحت فيه الشارع ده من حوالي اسبوعين...كان في اشتباك..الدنيا ليل...دخلت لابسه لبس نينجا وبعض قطع من لبس لعيبة الشيش وشايله شنطه على ضهري...الناس وسعتلي وفضلت أقرب لحد ما بقى وشي في وش عساكر الأمن المركزي...حطيت الشنطه جنب شجره وطلعت منها حاجات مش عارفه هي إيه...وقفت في مواجهة عساكر الأمن المركزي وابتديت ارقص باليه...سولو كنت حافظاه وانا طفله من باليه بحيرة البجع..كل حركة بعدها وقفه قصيره بيطلع فيها من جسمي حاجات مش شايفاها بتخبط في العساكر تموتهم مكانهم...المزيكا كانت مسموعه في الشارع كله مكانتش في دماغي...والناس واقفه تتفرج...خلص السولو مع آخر عسكري وقع على الأرض...حييتهم زي أي باليرينا الجمهور بيسقفلها بعد مابتخلص السولو بتاعها..ولميت حاجتي واتدورت ومشيت في صمت
وخلص الحلم

1 comment:

muaaz ashraf said...

the dream part feels like a movie or something but it also represents the peaceful way that we fight against them..and it is true that we all left a part of us in m.mahmoud but that part is still living