5 Nov 2011

علاء عبد الفتاح

كنت لسه قايمه من النوم ولسه مخي شغال في وفاة عصام عطا والخرافات اللي لسه بتتباعلنا لغاية دلوقت...اللفافة...غسيل المعدة....المجرم لا يستحق الرثاء ومش مهم يموت في السجن على إيدين زباط...إلخ. ولسه برده مش عارفه أبلع الكلام ده ولا عارفه الناس قادره تبلعه إزاى...في عقلي الباطن في الخلفية كان بيدور كلام كتير عن عصام عطا...وحكم العسكر التوأم السيامي لحكم مبارك....وفي حته تانيه في عقلي الباطن ساعه بتدق: علاء هيتعرض عالنيابه العسكريه النهاردة....علاء هيتعرض علي النيابة العسكرية النهاردة....
دخلت علي تويتر أشوف أخبار علاء إيه...راح النيابه...وصل....طلع...صمـــــــــــــــــــــــــــــــت....علاء أخد خمستاشر يوم: اللعنة! إنه الغضب يا أبناء الأفاعي!...اللي قدم البلاغ في علاء والفيديوهات الوهمية أحمد ازبايضر: إنه الذهول! انتوا عايزين تجننونا ياولاد المجنونة!...ثم كانت الطامة الكبرى اللتي ختمت المشهد الهزلي: مينا دانيال أحد شهداء ماسبيرو إسمه أول إسم علي قايمة المتهمين في أحداث ماسبيرو: إنه الضحك الفشااااااااااااااخ! إذن...فليتحدث الأراجوز فقد حان وقت البوروروم!
مكنتش محضرة أي حاجة....بس مسكت الأراجوز...وحاولت ازبط الكادر قدر المستطاع وسجلت حلقة للأراجوز....عن عصام...عن بهاء...عن علاء...عن وزارة الداخلية للبحث العلمي...عن المحاكمات العسكرية...عن الظلم...القمع...الافترا...العبث...ومزيد من العبث! رفعت الحلقه ونزلت روحت مع محمد قاسم نتضامن مع علاء عشان كان في ناس بتقول انهم عند الحبس بتاع علاء ومأمور سجن الاستئناف رافض يدخل لعلاء الأكل اللي جايباه الناس...روحنا لفينا حوالين سجن الاستئناف مالقيناش حد...شوفنا ناس واقفه عند السور بتكلم مساجبن من جوا...بيملوا بعض ارقام تليفونات وبيتطمنوا علي بعض...ضحكنا بيأس شديد...الحبس مرار والظلم وحش
طول السكة وانا قلبي بيتقطع اربعين حته ومخي متبعزق في ستين اتجاه...وبحاول أشرح لقاسم اني مش حزينه لحبس علاء وإني فخورة بده جدا وان علاء هيستحمل وإننا مش لازم نزعل ولازم ندعم علاء في موقفه لأن في إثبات لموقفه فَرَج لأكتر من اتناشر ألف مواطن مانعرفهمش...وإن علاء اختار ده بمحض إرادته الكامله ولكنا لازم نتحمل عواقب اتخاذ القرار ده معاه عشان الناس التانيه اللي مانعرفهاش
من يوميها وانا حاسه بأجواء الفين وسته...وقت حبس علاء أيام حسني (الله يجحمة)...ومن يوميها والذكريات بتلاحق بعضها في دماغي...وقت ماتحبس علاء اول مر مكنتش قابلته ولا مره ولا قابلت منى سيف...في بدايه ظهور المدونات كانت الناس بتشتم علاء كتير..الواد الملحد...أبو شعر طويل...مراته بتلبس قصير وكتافها عريانه...الحق دول بيشربوا بيره ومابتكسفوش يتصوروا وهم حاضنين بعض...انا كان بالنسبالي كل الكلام اللي بيقولوله الناس كلام فس...فس كبير جدا...هي كل محلات البيره الي فاتحه دي ماحدش بيشرب من عندهم غير علاء؟ والمخدرات دي كلها مين بيشربها؟ والناس اللي بتتقفش في بيوت وعربيات وفي الشوارع وال CTA والجناين؟ هم دول اللي بيشاوروا علي علاء بصوابعهم وبيقولوا عليه نجس! طب من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر! انتوا مجاني! دي مراته ياولود اللذينه!
لما طلع مالك مصطفى كان في قعده صغنونه في استوريل لناس قريبين منه ومن علاء رايحين يقووا لمالك حمدالله على السلامة ويتطمنوا منه على علاء...لما عرفت ان منى سيف هتكون موجودة انا مسكت في دراع واحدة صحبتي وقلتلها النبي خديني معاكي اتطمن على منى....بالرغم من إن علاء كان هو المحبوس بس انا كنت رايحة اتطمن على منى....ملبسة اللوز...منى بالنسبالي وقتها كانت حته شيكولاته سايحة ماينفعش تتلط...مع إني برده مكنتش قابلتها...بس البلوج بتاعتها كانت بتقول عنها كتير...زينا كلنا كده كانت بلوجاتنا فاضحانا وعارفين بعض...شايفين بعض من جوا...دماغ لدماغ...وقلب لقلب....فكنت متخيله ان منى هتكون حزينه...واحتمال تكون محطمة فروحت أطبطب عليها....فضلت قاعده ساكته بسمع وساكته وابص في الساعه وبسأل على منى عشان اتأخرت...جت منى...لابسه غامق...وابتسامتها منوره في وشها...بتتكلم ببساطه...واتضحلي انها بنت قوية جدا: ملبسة لوز، مش حتة شيكولاته سايحة...فاتطمنت عليها...واتطمنت علي علاء...كنت مبسوطه جدا ان منى بتحب دراستها في كلية العلوم...كانت اول حد بيدرس علوم وأشوفه حابب دراسته
اكتر حاجه كانت فاقعاني في وقت حبسة علاء ان الناس كانت بتتعامل معاه على إنه: مدون! وغلبت أقول ان التدوين مش وظيفه...وعيب جدا اننا نختزل بني آدم مجتهد جدا في عمله وبيفحت في مجال غير مطروق مع سبعه تمن شباب تانيين في إنه "عنده بلوج"!
وقت ما علاء اتحبس كانت الدنيا غامقة جدا...البلوجرز نقصوا واحد...وواحد مهم جدا...دلوقت في حبسة علاد التانيه...الثوار نقصوا واحد...والثورة زادت كتير...كتير أوي...وبكره تصدقوني...علاء مش مجرد واحد...صحيح ماعندوش قدرات خارقه بس علاء ناس كتير...علاء انا وانت وبية المدونين...وانا وانت وبقية الثوار...علاء ألف وصل مش هتتني...ولا هتتكسر...حتى لو ماحضرش ولادة ابنه...ولو قضى عيد ميلاد في الحبس...هو راضي...واحنا في ضهره...وبإذن الله يد اله فوق أيدينا عشان احنا مالناش مطمع ولا مآرب شخصية...علاء مش واحد....علاء اتناشر ألف بني آدم اتحاكموا عسكري

6 comments:

olvatito said...

قريت الكلام و صوتك فى ودنى , بجد حاسس أنى قاعد أودام أمينة و هى بتحكى ’ كلامك مباشر و صريح و حلو , فعلآ علاء مش واحد علاء جيل كامل من المدونين كان نفسى أبتدى معاهم بس كنت لوحدى و مش عارف أمشى أزاى , الحمد لله أنى قابلتك و قابلت علاء و حسام و باقى الناس الجميلة دى إللى سعيد بمعرفتكم حتى إن كانت معرفة سطحية أتمنى أن تكون أقوى و أعمق عشان أنتم فعلآ أبطال كلكم علاء عبد الفتاح كلكم منى سيف كلكم أمية زكى كلكم حسام الحملاوى حتى وائل عباس إللى شتمنى مقدرش أنكر دورة و أسهاماته ..... شكرآ عشان اديتو مصر أمل جديد

AZ said...

:)

arabian_faithful said...

كلامك حلو قوى و مقنع لأنه مبنى على قضية و بسيط وده يدل على أنك مش بتبذل جهد كبير فى تزويق أو ترتيب اللى فى قلبك و إن شاء الله ربنا حينصر البلد دى لأن فيها ناس مخلصين و جدعان زى علاء و منى و أنتى طبعاً ^_^
بس رجاء أخير و النبى ياريت تكتبى كل أسبوع مرة على الأقل و ياريت تغيرى اللون الأحمر الرهيييييييييييييييييييييب ده حرام عليك بجد

moo said...

من يوم ما سمعت صوتك وانا بشغله وانا باقرا البوستات فى دماغى اجمل ما فى البوست ده هو انك بتتكلمى عن علاقة المدونين ببعض صح . كمان اللى ما يعرفش يقول عدس انا وبقرا لعلاء ومنى بحس انهم مؤدبين اوى وبصراحة واضح ان الدكتورة ليلى مزبطاهم ولكنهم ايضا اقوياء جدا فى الحق التعبير عن الظلم والاستعداد للتضحية اصبحت سجية عندهم .منى وكمان مالك عدلى اذهلونى بمدى اقتناعهم بعدالة قضيتهم وحبيتهم جدا واتمنى اقابل كل واحد منهم واشكره بنفسى

jokaralex said...
This comment has been removed by the author.
jokaralex said...

حبيت اقول كلام كتير بس ملقتش غير كلمتين
.
.
.
.
.
.
الثورة مستمرة
@MamdohZaky twitter