28 Sep 2007

بعد انصراف الجميع... وحده... يصعد المهرج... بلا دموع او ابتسامات مصبوغة على وجهه... وحده... على صوت قرقعات الكراسى الفارغة، يرقص... وحده... حتى يبكى... فيرد عليه الصدى بكائه ببكاء