12 Sep 2006

الغضب وحده لا يكفي

غضبانه لاقصي الحدود..... مشروع التيشيرتات اللي كان مفروض يتنفذ من شهر مايو اللي فات اتاخر كتيييييييييييير لغايه دلوقتي لسه مابدأناش طباعه....... وكانت النتيجه ان في ناس تانيه عملوه..... يمكن مايكونوش سرقوا الفكره... بس شيء مؤسف للغايه انك تشتغل وتتعب ف فكره حاجه وترتبلها وتلاقي في الآخر ناس تانيه عملوها قبلك عشان انت اتأخرت لأنك اعتمدت علي كلمه حد اداهالك.... بس انا مش هضيع وقتي في عتاب وملام... اللي حصل حصل وأخدت قلم فوقني من وهم ان الناس مش زي بعضها..... للأسف الناس زي بعضها.... وكلهم مينفعش تعتمد عليهم في حاجه تخصك... مهما ابدوا اهتمام في النهايه ماحدش هيبقي قلبه علي الحاجه الا اللي طفح فيها الدم... مش هقول اني بذلت مجهود خرافي... بس انا طلعت نفسي في حاجه... المشروع مكنشي فكرتي من البدايه بس انا اشتركت فيه... وتعبت فيه... واتوقعت منه كتير.... اتوقعت منه حاجات مالهاش علاقه بالفلوس والمكسب والخساره... حاجات مابتتجمعش علي الآلة الحاسبة....
اتعلمت درس كنت عارفاه.. بس في الاعادة افادة مهما كانت مولمة... صحيح مقهورة ،مخنوقه ،متضايقه وحاسه اني اتبعت بدون سبب... بس احسن عشان اتعلم انه ماينفعش فعلا اعمل استثناءات .... العاقل لا يثق حتي يجرب ولا يتهم حتي يتبين
الغضب لوحده مش كفايه... ان مكنش الواحد يستفيد من غضبه يبقي انسان أَجوَف... ماينفعش نهاية الغضب تكون مجرد جلطة ف المخ أو ذبحة صدرية... الغضب طاقة.. والطاقة لا تفني ولا تستحدث من العدم ولكنها تتخذ أشكالا أخري
لازم تتبدل وتتغير عشان الواحد يعرف يعيش بكامل قواه العقليه وبصحته.... كفايه علينا التلوث مبهدلنا..... مش كمان حرق في دمي من الزعل لحد ما يجرالي حاجة من القهرة... لا..لا..لا..... ورب نازلة ضاق بها صدر الفتي ذرعا وعند الله منها المخرج ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت اظنها لا تفرج
معلش يا زهر... تتعوض