6 Jan 2006

i let you down

للمرة الالف يقبلها نفس القبلة الميته التى تبعث فى جسدها دفء يحمل كل احتراق الحقيقة... وللمرة الألف يحرق وجهها بدموعه المنهمرة.. تحسبها هى شوقا فتبكى مثله واكثر.... يختفى بين ذراعيها وينشج كطفل صغير حطم دميته الصغيره ثم بكى علي انقاضها
I let you down
Let me pick you up
I let you down
Let me climb up you to the top
So I can see the view from up there
Tangled in your hairI let you down
I have no lid upon my head
But if I did
You could look inside and see
What’s on my mind
للمرة الالف تشرب دموعه من بين كفيها ولا ترتوى فطعمها مالح يزيد عطشها لمزيد من الدموع فتعصر وجهه بين كفيها اكثر.... يزداد ندما فوق ندمه... كيف له ان يخدعها... هو لا يعلم.. ربما يحتاج دوما لحنانها المفرط وحبها المتزايد.. هو لم يحبها يوما.. هى احبته.. وهو فقط.. استجاب لصرخات العشق قى عينيها
I let you down, oh, forgive me
You give me love
Let me walk with you, maybe I could say
Maybe talk with you, open up
And let me through
Don’t walk away
Don’t walk away
I have no lid upon my head
But if I didYou could look inside and see what’s on my mind
You could look inside and see what’s on my mind
للمرة الالف... يشكو لها من مرار ايامه... صفعات ابيه.. قسوة امه... افتراءات المديرين فى اماكن العمل... دفء كفيها.. وحبها الذى يغرقه فلم يعد قادرا على ان يتنفس
I let you down
How could I be such a fool like me
I let you down
Tail between my legs
I’m a puppy for you love
I’m a puppy for you love
I have no lid upone my head
But if I did
You could look inside and see
Whats on my mind , oh it’s you
للمرة الالف يعود اليها نادما على تركه لها.. وللمرة الألف تعذره... فهى تعلم انه لم يعتاد بعد على حبها الجارف.... وبالرغم من انه دوما يعود فهو لا يعرف ابدا لماذا رحل ولا لماذا عاد... هو فقط يرحل.. ثم يعود
I let you down
I’m a puppy for your love
I’m a puppy for your love
Forgive me
Forgive me
Forgive me
I let you down
تختلط فى نفسه المشاعر حتى انه لم يعد يعرف اهو حقا لا يحبها ام انه دوما احبها.... ينظر الى عينيها مليا عله يعثر بينهما على اجابه لأسئلته الحائره.... تربت على كتفه.. تسمح على رأسه كقط صغير.. تقبله بين عينيه.. لا تسأل نفسك كثيرا.. فانا وحدى اللتى تعرف
-----------------------------------------------------
المقاطع باللغة الانجليزيه أغنيه ل Dave Matthews Band

2 comments:

mostafa said...

منذ زمن بعيد لم نعد نملك القدرة علي الكتابة بمثل هذا الوضوح ، لم نعد نملك القدرة علي حتي التخيل ، أصابتنا المسلسلات والافلام بنوبة من مرض " انتباهة الحلم " لكن اجد في هذا البوست ما احاول أن ابحث عنه حتي في كتاباتي
اعلم أن صاحبته لا تستحق كل هذا ولكن الامانة تفرض أن اخبرها

Yasso said...

By the way, I really like your blog.This poem is really interesting. Ta3leekatak kaman zareefa awy.