13 Aug 2005

كان فى واحده بنت

منتصف ليل القاهره.. هكذا يعلن المذيع باذاعه البرنامج الموسيقى وهى جالسه تتصفح بعض مواقع الانترنت سعيده بضفائرها الاربع اللائى يتدلين على جانبى وجهها ومختنقه من الخامسه الجاثمه على قفاها فتلعن للمره الالف الشعر الطويل.. تدرك فجاه انه لم يعد ثمة داع لإطالة شعرها بعد الآن.. فهى انما تركته يتوحش فوق رأسهاحفاظا على وعد قد قطعته على نفسهابان تترك شعرها طويلا من اجله.. صحيح انه لم يطلب منها ذلك ابدا ولكنها فقط ارادت ان تلبى له احدى رغباته الخفيه فهى تعلم انه يحب الاناث ذوات الشعر الطويل... تقز من على كرسيها متجهه الى المرآه تنظر الى شعرها الاسود الفاحم كم هو لامع.. قضت ساعه ونصف فى الصباح قبل ذهابها للعمل فى الحمام اضاعت منهم ساعه كامله فى العنايه بشعرها ثم هرولت مسرعه الى عملها، عندما عادت.. خلعت عنها حجابها ليبدو لها شعرها الاسود الفاحم لامعا.. حلته فانفرط على كتفيها متموجا.. اضحكها ان ترى شعرها هكذا فهو يضفى عليها انوثه لم تعتدها.. قسمته الى خمسه ضفائر على كل جانب لوجهها اثنتين وواحده فى الخلف اعجبها منظرها الطفولى واخذت تغنى امام المرآه.. جيلى كولا على قد سنى.. انا حته منه وهو حته منى.. جيلى كولا على هيئه ازازه.. جيلى كولا ماهياش ازازه.. جيلى كولا.. جيلى كولا.. ضحكت وقفزت امام حاسوبها دون نيه واضحه لعمل شىء محدد سوى اضاعه بعض الوقت حتى انتصف الليل.. تحسست ضفائرها للمرة الاخيره ثم قصتهم الواحده تلو الاخرى.. بعض قصقصات هنا وهناك لكى تهندم شكل شعرها بعدما قصته.. ذهلت من براعتها فى اقص فشعرها يبدو متساو.. هرعت الى الحمام تبلل شعرها واتجهت فورا الى النافذه لتشعر بالهاء يدغدغ فروة رأسها مباشره... يااااااااااااه بقالى زمان اوى ماحسيتش الاحساس ده ييجى من سنتين كده.. اى راجل يحكم على اى ست تطول شعرها لازم يعدموه خنقا بشعره... استمعت الى برنامجها المفضل فى الراديو.. الذى لم يعد مفضلا.. ربما لم يكن مفضلا لها ابدا.. فقط تتابعه لتشعر بانها تفضل شيئا ما
استيقظت فى الصباح التالى متاخره كعادتها فى ايام العطلات.. لم تد مفرا من النهوض من السرير فلابد ان تحتسى كوبا من النسكافيه لتستطيع انا تتنفس بشكل طبيعى.. النسكافيه ده بقى عاده زباله انا لازم ابطله شويه مش شاربه النهارده واصدع بقى مش اشكال بدل ماتود عليه اكتر من كده... فتتمدد فى فراشها مره اخرى لتشاهد فيلما.. بعد ان بنتهى تحضر الهاتف من الحجره المجاوره وتضرب رقما
ايوه يابنتى.. انتى نايمه والا ايه؟؟
اه نايمه
مش هتروحى كتب الكتاب؟
لا مش هينفع عندى امتحان بكره
يادى النيله هو انتى طول السنه دراسه كده!!! ربنا معاكى
يارب ادعيلى احسن انا عكيت فى مادتين
ربنا يقويكى.. سلام
سلام
تنهض متكاسله نحو المطبخ فلا تجد شىء لتاكله.. تفتح علبه تونه وتضيف بعض البصل والطماطم والخل.. اوعى وشك احلى سلطه تونه.. هو انا كلت سلطه تونه بره قبل كده؟ .. تضحك من نفسها فهى لا تعلم مكونات سلطه التونه.. تستحم سريعا هذه المره مستمتعه بطرقات قطرات المياه على فروه راسها مباشره.. تدندن ببعض الالحانا لغير مفهومه.. ترتدى ملابسها وتخرج.. تعود مر ثانيه.. مش احط كحل والا ايه؟.. تخط خطين رفيعين من الكحل.... طيب مممممم حبه بودره بقى وانزل.. تفتح علبه البودره لتجدها تكاد تكون متلئه.. يالهوى هى علبه البوده لسه مليانه.. هو انا ليه مابستعملهاش دى بقالها سنين.. تغلقها وتلقى بها فى سله المهملات خشية ان تكون غير صالحه للستعمال تأخذ حقيبتها وتتجه مباشره الى كتب الكتاب.. يووه كم البلوزه دى واسع اوى هو انا كل ماتحرك دراعى يبان لحد كوعى كده!!!!!.. تتجه لشراء معصم من احد محلات مستلزمات المحجبات..
مفيش غير فيزون يا انسه
طيب ماتشفلى واحد قطن
يغيب داخل المحل قليلا ويعود صفر اليدين
معلش والله مش لاقى
طيب فيزون وامرى لله هات.. بكام؟
اتنين ونص
خد ياعم.. لالا هتعمل ايه ماتلفوش ولا تحطه فى شنطه ان اهاخده كده.. سلامو عليكم
لم يرد عليها التحيه.. اتجهت الى الموقف مهروله فقد اضاعت الكثير من الوقت.. تشعر بان خطوتها اضيق من المعتاد فتلعن تلك الاحذيه ذات الكعوب العاليه بالرغم من ان كعب حذائها لا يتعدى 3.5 سم ولكنها لم تعتد على مثل هذه الاشياء.. اللى اخترع الكعب ده لازم يشنقوه اكيد كان راجل وراجل سادى كمان.. وهى صغيره كانت تتمنى دوما ان تكبر لترتدى حذاء ذو كعب لتستمتع بصوت طقطقاته على السلم اثناء نزولها درجاته وحينما كبرت واصبح لديها حذاء بكعب بعد ان دوت طقطقاته على درجات السلم خلعته لتهبط بقيه الدرجات حافيه وارتدته ثانيه قبل خروجها من العماره فتلعن نفسها طوال الطريق.. مين شار عليه شوره الكعب المهبب ده، ده فضيحه..
تستقل الميكروباص وتنزل امام المسجد الذى سيقام فيه كتب الكتاب ترتقى السلم الى الصاله المخصصه للنساء فتجد المكان مكتظ بهن.. تتجول بين الوجوه علها تتعرف على اى منهم فلم يسعدها الحظ.. تنزوى على كرسى فى احد الاركان واضعه احدى ساقيها على الاخرى فى النتظار صديقتها.. ينظر اليها بقيه النسوه نظرات عدائيه لا تعلم لسها سببا.. فكرت قليلا فاستنتجت ان ذلك بسبب ارتدائها للبنطلون.. ايه الناس المجانين دول بيبصولى كده ليه هو انا داخله الجامع عريانه!!!!!!!! ده بنطلون مش بدلة رقص..
تتذكر ايام ان كانت تذهب الى المسجد لحفظ القرآن وهى صغيره.. كن يجلسن على الارض ليس على كراس كما يحدث الآن.. لا تتذكر بالتحديد لماذا انقطعت عن الذهاب لحفظ القرآن فى المسجد ربما بسبب ان المحفظات تغيرن واتت هوجه جديده فى الدين غريبه عليها لم تستطع ان تقنعها فانقطعت عن الذهاب فهى لا تحب الجلوس على الكراسى فى المسجد..تمت مراسم كتب الكتاب فى هدوء.. ينهينها النسوه اكثر من مره عن اطلاق الزغاريد فى المسجد... مالكم يا جمعه فى ايه مش عروسه دى وعايزه تفرح مالها الزغاريط!!!!! مزعلاكوا ليه..
صوت المرأه عوره الرجال يسمعوكى تحت
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! - صمت-
تنصرف عائده الى منزلها.. تبتاع بعض الحناء فى الطريق.. تقرر انها تريد ان تمشى كثيرا لتنفس عن الغضب المعتمل فى داخلها من جراء ما تعانيه من جهل فى كل مكان.. تشعر بالاختناق.. .. تمشى حتى لم تعد تشعر بقدميها فتقرر الذهاب الى المنزل.. تخلع عنها ملابسها فى صمت.. تنظر قليلا الى البنطلون... نسوان مجانين.. تضع ملعقتين من الحناء على كوب من الزبادى وقليل من زيت الزيتون.. تخلطهم جيدا وتضعهم على شعرها، تلفه بفوطه وتنام على امل ان لا تستيقظ مره اخرى

36 comments:

littilemo said...

والله معانى رائعه جدا كلنا نحسها

من كان هنا يوما said...


أدرك فجأة انه لم يعد ثمة داع للانتظار بعد الآن.. فقد اختارت ان تتخلى عن اخر وعد بينهما -لم يطلبه منها يوما-

لم يكن ابدا يحب الاناث ذوات الشعر الطويل.. لكنه لم يتمالك نفسه من السعاده حين اكتشف يوما انها اختارت –بكامل ارادتها- ان تقطع علي نفسها وعدا بان تطلقه من اجله.. فقط من اجله

ملات غروره الذكوري بهذا النوع من الالتزام فلم يستطع مصارحتها بحقيقة الامر...

... هو لم يحب يوما الاناث ذوات الشعر الطويل

... هو لم يحب يوما الاناث

... فقط احبها هي

أحمد said...

بس اللى انا شفته انك منسجمه مع الجهل دا ؟

AZ said...

انا والا هى؟

ساحر الصحراء said...

مش عارف لم اتواصل معاكى بجد المره دى فى المقال ده حسيت انك ولا مؤاخده زى شريف صبرى فى البنت مصريه

Eman M said...

I disagree with Sa7er el Sa7raa, I loved this article gedan.
Comments:

اى راجل يحكم على اى ست تطول شعرها- لازم يعدموه خنقا بشعره
Mesh keda bardo?

- El Vison is really better than the cotton in el komam :)

- اللى اخترع الكعب ده لازم يشنقوه اكيد كان راجل وراجل سادى كمان
I agree gedan, lieh el 3azab dah?
Ka3b = 3azab begad!
w ba3den testaghrabi en ma3ndohomsh ay 7aga te3azebhom, 7atta el caravette mesh el 7aga el sa3ba awi.

- لا تحب الجلوس على الكراسى فى المسجد
Well, in my qur2an circle, the teacher and girls can sit on the chairs or the ground, as you like, ya3ni you can leave them on the chairs and you sit on the ground 3adi.


At last, I loved this article begad. Great one.

Omar said...

ليه الصبايا ليه، أجمل حكاية ليه؟ ليه هه؟

أحمد said...

http://khealzale.blogspot.com/

ابقي بصى هنا ضرورى

ابن مصر said...

حاسس بدموع في عيني يمكن من عبارة وتنام علي امل ان لا تستيقظ مرة اخري واغنية نيللي المعبرة

zeinab said...

حاسة بكل حاجة كتبتيها، حسة غنني عايزة أقص شعري و إن رجلي بتوجعني...و حاسة إني مختنقة و عايزة أعيط....جميلة أوي و مش مبذلة

Ghada said...

حساكي يا آزي
احنا يظهر على نفس موجة الإحساس.... يمكن غيرنا كتير كمان على نفس الموجه المهببة دي lol

R said...

سرد رائع جدآً يا أ.ز.

تفوّقتِ على نفسك

G said...

:-)

Ahmed Barakat said...

اسلوبك رائع في القص ، اقصد الحكي كأني كنت باتفرج علي فيلم كل الملامح و المشاهد رائعة الوصف ، استمري

Anonymous said...

لم أكن يوما أتخيل أنه من الممكن أن يتقابل أثنتينا على صفحة من صفحات المدونات أيها العزيزة اى زى. أهنئك على كتاباتك الرائعة, و حسك الأدبى المرهف. لطالما تلاقت كتاباتنا, ولكن بلغة أخرى, و فى أماكن أخرى. ولكن مع اختلافهم, تبقى فيك نفس الروح الجريئة الثائرة. و لزامًا علىَ أن أقول, أنت تملكين قلمًا رشيقًا, سواء كتب هذا القلم بالعربية أو بالإنجليزية. قالقلم واحد و مالكته واحدةُ. أراك تسألين عن "من أنا؟". الإجابة ليست بالعسيرة. سافرِ الى هناك. الى حيث توجد شجرة الأرز. أرهفِ السمع الى تغاريد فيروزة لبنان وهى تشدو عن "صهيل الخيل". حلقِ عائدةً الى مصر و اسأليه عن صهيل الخيل. و مرارًا سيجاوبك بأن البحث مازال جاريًا

AZ said...

افتكر اخر مره كتبنا فيها فى مكان واحد كانت عن الكوميديا السوداء
صح كده والا انا عندى تهيؤيات يابو ميزو؟

Anonymous said...

Az-- You are correct. We had quite a heated argument back then. Did we not? Excuse me if I had to type in English this time. I'm a horribly slow typer at Arabic. I swear, it almost took me 30 minutes, if not more, to have those few lines above typed. I felt like I wanted -for once- to express myself in Arabic. Had I really been a fast Arabic typer, you would have seen and read an even better comment from my part. You are a great writer ya Az. And I'm now one of the new "addicts" to that blog of yours. Thanks for a wonderful experience.

-Z-Mizo

sydalany-وش مكرمش said...

بصفتي خبير إعلانات
فهو:جيلي كولا على قد سني ..و قالوا عنها ألز مني ..تسألني ليه و تقول لماذا..جلي كولا آخر لزازة

و ما فهمتش ليه بطلة قصتك رغم إنها مقضياها بيسي راحت تشتري الكمام دي
و ف نفس الوقت ما عندهاش مشاكل في الزغاريد و كمان في الجامع
و كمان ما عندهاش مشاكل في البنطلون و إحنا الشباب بنفهم أكتر من البنات هو ليه حرام ..مش عشان حاجة ..لكن عشان إحنا اللي بنبص و أي شاب من دول تقوليش ليوناردو دافينشي بعرف يشيل لون البنطلون و يحط لون البنت و خيالوا واسع أوي فيدي مجسم ثري دي...و ف الآخر كل ده بيجي على دماغه و يمشي يريل في الشارع و يخبط دماغه في الحيط عشان عاوز يتجوز

إييييييييييه
دنيا

AZ said...

ماهو بقه الاعلان بقي جيلي كولا علي قد سني انا حته منها وهي حته مني..... الخ
انت بتتكلم عن البنطلونات اللي بتصف.. واي حاجه بتصف ماتنفعش للحجاب اساسا حتى لو جيبه
وبالنسبه للناس اللي قاعده مستنيه البنطلون عشان يبصوا عليه في اختراع اسمه غض البصر وفي اختراع تاني اسمه حق الطريق وفي اختراع اسمه جهاد النفس
وانا كمان مشعارفه ايه مشكله الزغاريد مش بطله القصه بس ومش عارفه ايه مشكله الزغاريد في المسجد تحديدا؟ علي حد علمي انها مش حاجه خليعه ولا عيب ولا تقلل من احترام المكان، مابيتهياليش اني ذكرت ان في ناس اتحزمت ورقصت وغنوا لعمرو دياب في المسجد
وحتي بفرض ان البنطلون حرام والزغاريد حرام وكل حاجه عملتها حرام تفتكر ده مبرر انها ماتسترش دراعها بالكمام؟.... مالا يدرك كله لا يترك كله، مش عشان بني ادم بيعمل حاجه غلط يبقي نستهجن انه يعمل حاجه تانيه صح، الانسان بيحاسب علي كل عمل صالح او طالح..

sydalany-وش مكرمش said...

ما هو مشكلة إختراع غض البصر إنه صعب جدا إلا بتوفيق كبير من ربنا و مجاهدة النفس مش سهلة و
أنتي أكيد عارفة
و حكاية بنطلون ما بيصفش دي واسعة شوية لإن البنطلون لازم كده كده يقسم مع الحركة يبين

و الزغاريد بالنسبالي زي الصوات الإتنين مالهومش لازمة

و حكاية الإستهجان أنا كان قصدي الإتجاه المعاكس
طالما بيعمل صح ليه ما يكملش الصح ده في نفس المنطقة و هو المظهر

سيبك
الموضوع كده حيوسع
أقولك
روحي إسألي شيخ بس يكون بيفهم على البنطلون و الزي الشرعي و الزغاريد

عما
لاقيت جناح بألف لون
بينفرد و ينطوي

آه بالمرة إسأليه عن الموسيقى عشان الموضوع ده بجد محيرني و تبقي تقولي قالك إيه

:0)

santakarim said...

ma3lsh tas2ol ahbal we sazeg, mainf3sh nabtal nahagem afkar ba3d and try to enjoy (or even dislike) the writting itself?!!!!
this blogging thing started as a place we couldn't make in our real lives, but it's turnning out to be as ugly as the world outside...
ta7iaty le R we Guevara we Ghada ...

ارحم دماغك! said...

ممكن تزورينا يا فندم:)

AZ said...

ازوركم فين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

unknown said...

er7am demaghak 3amel ta3leek 3la ta3lee2 ebles

Zeryab said...

مساء الخيرات والتأملات الناعمة .......يا صباح المارونج لاسيه والمزيكة اللى تاخدك ما تجيبكش ...يا نهار نادى على الأرواح القطيفة......يا ألف مليون مرحب بالشوك اللى فى البنى آدمين وبقدرة قادر ينقط سكر وشهد ......
سبقنى عمر وقال ليه الصبايا ليه أجمل حكاية ليه
اسمحيلى أعمل فيلسوف ونافد لوذعى وامارس شىء من الكلام المجعلص فى تفكيك بنيوية النص ووتنصيص بنيوية المفكك
مش من البوست ده بس وانتى بتلعبى نفس اللعبة يمكن من أول ما بدأتى البلوج وانتى بتوصلى ا أفكارك بنعومة الشعر وقدرة التفاصيل القصصية المدهشة على أنها تتسرب بشويش جوه قلب الواحد بعقله ....دايما المشهد حاضر ...لقطة شايلة العالم وواخداله بروفيل على غفلة ....................
طفلة وبنوتة وأنثى ناضجة وفنانة ومجنونة ...خلطة تعمل بنى آدم ساحر ....بس أقدر اصدق وجوده ...لأنه يشبهنا فى حاجات ..أقوى خلق الله وأضعفهم ...بذرة شايلة البنا الشامخ والانهيار العظيم ....بس البنى آدم الساحر ده له ميزة عجيبة وهى إنه عارف إن ما فيش فرح صافى ولاحزن صافى ...وان جوه الصدق كذبة كبيرة وجوه الايمان منافد للرفض ..........................فهمتى حاجة...لأ....ولا انا

cok said...

عندي تعليق لا بد منه على موضوع غض البصر ومسألة الفتنة والحواديت المريضة اللي تربينا عليها. لأن الحياة أساسا قايمة عندنا ع الكبت، فيبقى البنت دايما هي السبب وراء الإثم والفاحشة وهي لازم تلبس محتشم وجسمها عورة ومحدش يسأل نفسهإشمعنا الدكورة بيمشواكاشفين دراعاتهم وينزلوا البحر عريانين
ويعملوا اللي هما عايزينه طالما الكلام ده بعيد عن العيلة .
وبعيدين يعني ما ياما في بنات محترمات من غير الطرحة الكئيبة دي. ويعني البهايم ما بيحترموش الإنسانة إنما بيحترموا الخيمة اللي بتلبسها. وعشان كده مش ممكن يبصوا لها عشان قال إيه "محترمة".
ما أهالينا في الستينات والسبعينات ما كانوش محترمين قبل ما تيجي الموجة دي من الخليج.
النقطة الأخيرة الأخ خبير الإعلانات بيقترح على أ. ز. إنها تسأل شيخ، غالبا عمرو خالد مثلا، يعني كل فتفوتة في الحياة محتاجة فتوى من واحد شغلانته إن يلبس الناس العمة. يا أخي فكروا شوية بدماغكو

Anonymous said...

I AGREE WITH COK 100 % GO ON AND KEEP ON PLZZZZZ

أنا said...

فجأه افتكرت اني بقالي كتير مبصيتش علي مدونة الواد "أبليس"..ويارتني ما دخلت :ضرب نار هناك لصبح...جريت وانا متخايل انك طرف في الخناقه ديه لكن لاقيت ان الموضوع مختلف
هههههههه
ابليس مانتج النص بتاعك
يا عيني
........
أيه بقه ليه كل الناس فجأه بدئت تتكلم عن الحجاب والفهم الخطاء للدين ...وجهل التائويل
فجأه كل الناس ديه خدت بالها
الغريبه اننا -حاليا- بنتحرك وبخطي ثابته نحو علمانة الدولة وهو الامر المريح للبعض - وبيني وبينك انا منهم-..طيب ايه اللي يخلينا نوجع بقه دماغنا؟؟
المشكله فعلا مش في الدولة ومؤسستها..المشكلة في الناس اللي ترسخ عندهم مجموعة من التابوهات واللي بتحرمهم حتي من نعمة التأمل فيها
..........
ست الكل
اسلوبك فعلا رائع وسلس ...واحلا مافيه هو دومات المشاعر اللي بتعصر اي العقل وميبقاش ادام المارين سوي الاحساس قبل الفهم
طبعا مش انا اللي هقول رأي فيك يا أي.زد
بس حبيت بجد احييك

sydalany-وش مكرمش said...

آسف ياأيه زد...مضطر أرد على كوك

cok:
ملحوظة 1:
أنا ما باحبش عمر خالد و السبب حتلاقيه ف مقالة لوائل عباس عنه مقالة طويلة بس إستحملى و إقريها

ملحوظة 2:
يبدو إن معرفتك بالدين مبنية على قرايتك لمجلدات ميكي ..لإن مش محتاجة شيخ لميع زي عمرو خالد عشان يقولك الحجاب فرض ...لو سألتي أي شيخ سلفى ولا صوفي ولا إخوان ولا أهل سنة و جماعة أو حتى شيخ من بتوع المعاشات اللي بيمسكوهم الزوايا ..حيقولك الحجاب فرض ....ده لو إفترضنا إنك مسلمة أساسا ...وده مش تجريح فيكي لكن ما فيش ف البروفيل أي حاجة توضح

ملحوظة 3:
طبعا حرام إي واحد ينزل المية بلبس مجسم عورته أو يلبس اللبس ده ف حياته العادية ...مثال :راقص الباليه

ملحوظة 4:
بتقولي بيمشوا كشفين دراعاتهم...برضه دوري ف الكتب على حدود العورة حتلاقي ف أكتر الكتب تشدد بتبقى من السرة للركبة...مش قلتلك مجلدات ميكي

ملحوظة 5:
"ما أهالينا في الستينات والسبعينات ما كانوش محترمين ."
إتكلمي عن نفسك ...

ملحوظة 6:
بتقولي فكروا بدماغكو ...و إنت لما إستخدمت دماغك حللتي إن واحدة تمشي و شعرها عريان
في قاعدة شرعية بتقول لا إجتهاد في وجود نص
و مع وجود نصوص صريحة و إجماع ف مسألة الحجاب إنه فرض ...حتى سيد طنطاوي نفسه ما يقدرش يقول غير كده...ف مالكيش كلام فيه

ملحوظة 7:
بعد ما رديت عليكي ...إيه اللي دخل الحجاب ف موضوع كلامي مع
az
غم إن كلامنا ف سكة و الكلام اللي قلتيه ف سكة تانية
ولا هما بقين كنتي محتاجة تقوليهم عشان مش مغطية شعرك و ده محسسك بعقدة نقص و عاوزة كل البنات زيك

ملحوظة8 :
قبل ما تدي أي رد دوري ف أي كتاب فقه تثقي فيه عن موضوع عورة المرأة ..و بالمرة عورة الرجل و عن اللباس المسموح بيه ...ده لو أصلا عارفة يعني إيه فقه

ملحوظة 9:
لو عاوزة تتكلمي ف الموضوع ده كتير تقدري تخدي الإيميل بتاعي و نقعد على الياهو أو المسنجر


شكرا ل
az
على رحابة البلوج بتاعها لكومنت بالطول ده

Solo said...

ولله اللي اتمردت علي الواد بتاعها ليلة و قصت ضفايرها كانت تكمل جميلها و تتمرد الليلة الي بعدها لما تروح كتب الكتاب و تلاقي نسوان عقربات هناك عاملين كده يا اما كنتي تلبيلهم هما كمان رغباتهم الخفية في ستر العورات ولوان كلمةالعورات دي مش عارف ليه مش نازلالي من زور

cok said...

بالنسبة للسيد صيدلاني، يعني أحب أقوله ، في البداية إني مش متدين، رغم كده كل إنسان من حقه إنه يبق ويقول رأيه في قضايا إنسانية، ومسألة العورات وعورة المرأة والكلام ده كلام قديم يرجع لليهودية والمسيحية والإسلام أخدها منهم، وقيم الأديان دي جاية من المجتمعات اللي نشأت فيها، والأديان التلاتة طلعوا في مجتمع رعوي بدوي فيه هيمنة للرجل.

كون إن أهل السنة ما طوروش تفسيراتهم من أيام الغزالي الكبير وبالتالي فضلت الحاجات زي ما هي،
هي دي مشكلتنا وده اللي خلى الستات في أفغانستان يلبسوا
شوال يغطيهم من ساسهم لراسهم، وأعتقد إن فيه رجالة وستات كتير في مجتمعاتنا بيشوفوا في قرارة نفسهم إن بن لادن وجماعتو ع الطريق الصحيح،

ما فيش فرق كبير بين تدين أهل السنة في المجتمعات العربية وتدين بن لادن، لأننا ما بنقبلش الآخر وبنعتبره كافر.
وحرية المرأة عندنا مرهونة بعود الكبريت اللي بيولع مرة واحدة،

بالنسبة لموضوع الحجاب، أقرأ السيرة في موضوع الرسول وزينب بنت جحش، اللي اتجوزها بعد أن قضى زيد منها وطرا، لو كانت زينب محجبة ما كانش الرسول شافها لما فتحت له الباب وقعد يقول سبحان مقلب القلوب، ويقال أنها كانت ذات حسن وبهاء.
الدين الذي أحترمه هو دين معاملة واحترام للبشر، لا دين فرض الأحكام وافتراض إن الواحد لو صلى ركعتين يمشي يقول للناس اتصرفوا إزاي وألبسوا إزاي.
مجلدات ميكي برضه كويسة لو الواحد قراها بتديله سعة أفق وخيال وما بتخلهوش عامل زي القفل بيقبل أي حاجة أي واحد لابس عمة يقولها له.
والسلام ختام،
وللأسف أنا سيد مش سيدة، يعني مش حتلاقي متعة كبير معاي في النقاش ع المسينجر
سلاماتي واحتراماتي

AZ said...

ههههههههههههههه بالراحه يا عم بس في ايه
هو في حاجه بس احب اقولها
رب الاسلام هو رب المسيحيه ورب اليهوديه وهو اللي منزل التلات اديان بكتبهم يعني مفيش حاجه اسمها الاسلام اخد من المسيحيه واليهوديه يعني المسيحيه واليهوديه والاسلام كيان واحد مش المسيحيه واليهوديه سوا والاسلام لوحده

ثانيا في فرق بين الحجاب والنقاب الحجاب بيكون فيه الوجه مكشوف وده اللي كانت لابساه زينب بنت جحش :) اما النقاب بقي هو اللي بيبقي فيه الوجه متغطي
ثالثا انا اويد تماما موضوع مجله ميكي ده
ميكييي ميكي اوووه اووووه

cok said...

يا سيدتي، أشكر لك تسامحك الهائل ويا ريت كل الناس بتشوف كده، لأنهم كانوا بيقولوا لنا "غير المغضوب عليهم" هم النصارى، و"لا الضالين" هم اليهود والمشركين.
وعمر عبد الكافي كان بيقول للناس ما تهنوش المسيحيين في أعيادهم لأنك كده تبقى أمنت باللي بيؤمنوا بيه.
أما بالنسبة لموضوع إن زينب بنت جحش كانت محجبة هو أمر أعتقد إنه مش صحيح، ولو كانت محجبة فده بيأكد
إن الحجاب برضه مش ساتر وإن الرسول نفسه اشتهى زينب، مما جعل زيد يروح له ويقول له أطلقها،
الكلام ده مش من عندي،
والله المشكلة مش اللبس، المشكلة في إزاي بنتعامل مع المرأة وكأنها كلها على بعضها حرام ولازم تتغطى
أتمنى إن ما أكونش بأجرح حد
أنا فقط بأفكر بصوت عالي
تحياتي

AZ said...

مش معني ان الرسول اثني علي جمالها يبقي اشتهاها ده اولا
ثانيا تخيل بقي لو كانت زينب بنت جحش لابسه زي بنات اليومين دول كان جرالها ايه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ايمان said...

اعلق علي كتابتك لأول مرة، اعجابي بأسلوبك غير محل شك، ناعم و رقيق و يبعث علي التأمل الهادئ، و لكني توقعت أن تكون لحظة الوعي التي ألمت ببطلتك، جعلتها تدرك أنها فعلا ليست عورة و لا تخجل من نفسها، و أن الله لا يعايرها بأنوثتها أو يجعل منها سببا لوأدها معنويا، و يحرم عليها أبسط الأشياء، أن تتمتع كما يتمتع الرجال باحساس الهواء يتخلل شعرها، و تنعش قطرات المطر شعرها المبلول أيام الشتاء، و تخيلت اثناء القراءة ان النساء الناظرات بغضب (ليس وراءهن، بل أمامهن) يقدحن شررهن لدخولها المسجد أو قاعة كتب الكتاب و هي منسدلة الشعر بعد أن تخطت الوعد الموهوم بالطاعة الخفية لأحلام خير من انتجت البشرية، و هو طبعا صنف الرجال، و لكن حكاية الكم هذه جعلتني اتأمل كيف نخضع كل سكناتنا و حتي تنفسنا إلي تفسير و منظور و تبرير و سدا لذرائع الجنس المعشش في عقول و قلوب و ضمائر كائنات نتوهم أنهم لا يحيون إلا بالجنس، علي ما أعتقد فالرجال بحكم انسانيتهم أصلا أرقي من تفسيراتنا المريضة و المذعورة دائما.
و عموما ألم يتسائل أحد أن هذا الخمار الموصوف في القرأن هو بالاساس نوع الملبس الكائن و القائم و المعهود وقتها و علي فكرة فالرجال كما النساء كانوا سواء في هذا الملبس بحكم المناخ و البيئة و الشمس و الصحراء و ما إلي ذلك،(ولا يزالون في المجتمعات التي صدرت إلينا صفات القبائل و السبايا بعد أن علمناهم الفكر و الفن و الرقي الحضاري، ما علينا) فيكون من الطبيعي أن يتم التنبيه إلي ضرورة ستر المنطقة المثيرة و هي الصدر بهذا الرداء الموجود أصلا، يعني لو كان العرب وقتها يلبسون فساتين مثلا كان الحديث إليهم سيختلف بالإشارة بشكل أو بأخر بضرورة الالتزام بعدم كشف الصدر بدرجة مثيرة و خصوصا و هو مجتمع قبلي صحراوي قاسي لا يعرف من الحضارة حتي السائدة وقتها الكثير، و كل مشاكله تنحصر في الإغارة علي القبائل المجاورة وسبي النساء منها أو الدفاع عن القبيلة منهم حتي لا تسبي نساؤهم و يعايرون بذلك، و عموما حكاية الاخلاق و الاحترام و هذه المعاني تكمن في المعاملة فلا أفهم كيف تحترمون من لا يحترم مواعيده، يكذب، ينافق، لا يعمل بجد و بحرفية و أمانة، ألخ ألخ ألخ، و تنظرون فقط إلي مساحة الشعر المكشوف أو المغطي و لا تهتمون بمساحة العقل المنفتح أو بذلك المنغلق عن أبسط قواعد المنطق و التفكير العقلاني غير الغريزي بحكم أن الحيوان فقط هو من يعيش بغرائزه و من خلالها.
علي فكرة أنا و كثيرين وكثيرات لدينا نفس القناعات و لا نعاني من أية عقد نحو الرجال حتي لا يفسر الرأي بالعقد ، و لا نتبني أية أفكار إباحية أو تحررية سلطة مهلبية، و لدينا شركاء في الحياة أكثر قناعة بقيمة العقل و يعرفون جيدا ما هو الاحترام المتبادل و المودة و الرحمة و نربي أطفالنا علي الكثير من القيم

Anonymous said...

ألف شكر لك عزيزي
__________________
مدونتي / مدونة القاضي العربي Fabulass
http://fabulassworld.blogspot.com/

لا ينفع القانون فينا رادعاً

ما لم تكن فينا ضمائر تردعُ