1 May 2005

الحائط

فى اول يوم فى الشغل لاحظت ان الجميع يعلقون ذكرياتهم على الجدران المجاوره لمكاتبهم ونظرت الى حائطى الابيض الخالى فشعرت بالانزعاج..... كم تزعجنى المساحات البيضاء الواسعه....... ان كان لازم مساحه يعنى بلاش يبقى لونها الابيض.....

اللون الابيض هو عدو المصممين الاول..... الابيض والاسود اصعب الالوان فى الاستخدام فى التصميم فهم شديدى الاهميه والتعقيد فأى منهما يرفع التصميم الى درجه العبقريه وقد يقذف به الى قاع هوة الابتذال...... فى نفس اليوم اتت فتاه اخرى للعمل بنفس المكتب...... انتقد الجميع فراغ حائطها من المعلقات الشخصيه واستفسروا ثم نصحوها " يابنتى ماتتكسفيش خدى راحتك الحيطه بتاعتك الزقى اللى يعجبك"....... والعجيب ان احدا لم يعترض على فراغ حائطى..... انظر الى حائطى الفارغ وحقيبتى الممتلئه فاتذكر محمود درويش " وطنى حقيبتى وحقيبتى وطنى"..... بعد انصراف الجميع اجلس لاعمل لعدة ساعات اضافيه... اشعر بالملل والحاجه الى الراحه فانهض لاتجول فى المكان فاجد ان حوائطهم بملصقاتها تبدو كحياه... ملؤها الذكريات....... اتذكر اشياء واشياء عن حياتى الماضيه وابتسم واعبس لذكرياتى.. واعود لاجلس فى مكانى واتسائل ما هى فائده صلب الذكريات على الحائط بهذا الشكل المزرى واجعلها عرضه لانف اى متطفل يتشمم طيب عطرها ...... هل انا حقا بحاجه الى تعليق بعض الكلمات والصور على الحائط لا تعنى اى شىء لأحد سواى؟؟؟؟؟؟...... اتصفح المنتدى قليلا...... اجد قصيده للعزيز محجوب... قراتها من قبل..... طبعتها ولصقتها بعد ان انطلق قلمى يعبث بالصفحه ليخط بعض العيون والشفاه والضفائر والنساء واشياء اخرى........ اشعر بانحطاط الحائط.. كم هو ليس اهلا لحمل تلك الكلمات المقدسه اشعر به يئن من ثقل ما يحمل فقد اتعبته كلمات محجوب... بعدها بكام يوم ييجى الواد كريم ويقرا محجوب على الحيطه " يابنتى الشعر ليه احترامه"....... اشعر بالخجل..... عذرا محجوب اذ صلبتك على حائطى...
لاحقا........ انتزع القصيده برقه من حائطى الذى اسمعه يتنهد بارتياح فقد خف حمله الثقيل... اضع القصيده فى دوسيه اوراقى الذى اجمع فيه مقدسات الكلم...... الدوسيه الذى لا يتطلع عليه احد..... هو فقط لى ولمن اختار ان اشاركه اياه........ انظر الى الحائط وابتسم واعده بالا اوجع قلبه بذكرياتى مره اخرى....... وابتسم مره اخرى فقد حملت ذكرى جديده فى قلبى..... فى الحته دى فيوم لزقت قصيده محجوب وبعدين شيلتها....... لم يعد الحائط ابيض فانه الان محمل بذكرياتى

5 comments:

ارحم دماغك! said...

ليه يا ستي؟..الحيط الأبيض ينفع فاليوم الإسود!

على فكرة أوافقك فعلا...

AZ said...

الابيض رائع بس بيتوسخ بسرعه اى حاجه مهما كانت تافهه ممكن تترك بصمتها عليه لانه ضعيف الشخصيه وان كان عنده قدره عجيبه على ابراز اى حاجه تانيه....... الابيض متعب جدا فى الاستخدام....... يسرنى مرورك :)

ibn_abdel_aziz said...

انا احب الازرق علي اية حال
:)

Muhammad Aladdin said...

من اجمل تلات سطور قريتهم من زمان.. بجد مش مجاملة

AZ said...

tekram :)